من المجلة
العدد رقم 63 يوليو 2016
ملف العدد - قوة المعلومات:التسريبات وآفاق الديمقراطية
تمثل العلاقة بين الدولة والمجتمع أحد المفاتيح الرئيسة فى فهم طبيعة أى نظام سياسى واتجاهات تطوره، ما يجعل تلك العلاقة أحد المحاور الهامة لجهود التنظير فى حقل السياسة المقارنة وركنا رئيسيا فى دراساته.
برغم التحديات التي تواجه المرأة في العمل السياسي إلا أنها نجحت في صناعة التغيير، ورغم محدودية هذا التغيير إلا أنه قابل للتوسع مع التزايد المستمر في أعداد النساء في مواقع صنع القرار، وبرز ذلك مثلا على صعيد السياسات المحلية والتشريعية.
الهدف من هذا المقال لا يكمن فى مجرد التذكير بحتميات أخرى، سواء ماضية أو ماضية وحاضرة معاً، تم التبشير بها فى الساحة العربية من قبل، ولم تثبت هذه «الحتمية» أو تلك ولم تصمد. بل إنه يذهب إلى مرحلة أبعد من ذلك ليشير إلى مخاطر الرهان على «حتمية الحل الديمقراطى» على خلفية المقارنة بتجارب شعوب وأمم أخرى، ومرة أخرى سواء فى مراحل تاريخية سابقة، أو فى الوقت الراهن.
تحليلات
تظل مسألة الاستعانة بالمذكرات الشخصية للساسة والقادة والمفكرين والفنانين فى عملية التأريخ محل جدل على الدوام لأكثر من سبب. يأتى على رأس هذه الأسباب، أن المؤرخين أنفسهم انقسموا حول أمور عدة بدءاً من الجدل حول هل المذكرات هى جزء من الوثائق المعترف بها فى الكتابة التاريخية، أم أنها ليست وثيقة بالمعنى الحرفى لهذه الكلمة؟
كيف سيسير العمل داخل البرلمان؟ وما هو تأثير ذلك على الرئيسة(بارك كون هيه)؟ وهل ثمة تأثير لما حدث فى الانتخابات البرلمانية على الانتخابات الرئاسية القادمة؟.وفى أى إطار توضع الانتخابات الأخيرة فى ظل تجربة التحول الديمقراطى فى كوريا والتى بدأت منذ ثلاثة عقود؟
هنا يأتى التساؤل الأهم، هل سيسهم تقسيم دار فور بين ولايات خمس فى تحسن الأوضاع السياسية والاقتصادية والإنسانية فى الإقليم ؟، وهل سيكون ذلك مقدمة لتسوية الصراع المحتدم فيه، أم أنه سيسهم فى تفاقم الصراع، وحدوث المزيد من الانقسام فى دار فور؟
والأرجح أن نزوع فرد ما بكل مقوماته العقلانية ناحية التطرف، والانخراط فى العنف السياسى والإرهاب، كان محل اهتمام قطاع معتبر من علماء النفس والاجتماع والسياسة، لمحاولة فهم هذا التوجه ومنطلقاته، ومسبباته.
ينبغى أن تكون الشفافية هى الجانب الرئيسى فى أى عملية تخصيص للموارد العامة للدولة، كما وسيتطلب أى تحرك فعال استهداف أصحاب الحصانة الذين يسعون للإفلات من العقوبة. ومع أن الشفافية وحرية التعبير أمران ضروريان، إلا أن أثرهما قد يكون ضعيفا ما لم تكن هناك إجراءات فعالة تمكن السلطات القضائية من ملاحقة المسؤولين الذين يثبت تورطهم فى قضايا فساد أو رشى.
الافتتاحية
د. هناء عبيد
كلما هدأت موجة من موجات الإفصاح والتسريب التى تكشف المسكوت عنه فى السياسة والاقتصاد العالميين، ثارت موجة جديدة أشد وأعمق...
محتويات العدد 63
يوليو 2016