من المجلة
العدد رقم 61 يناير 2016
ملف العدد - "الهجرة واللجوء ما بين الإنساني والسياسي"
تتناول الدراسة الأبعاد المختلفة لعملية التحول الديمقراطى فى إطار الثورات العربية من خلال طرح يذهب إلى أن التحولات بطبيعتها تحدث من خلال "طرفين" أو على مستويين، أحدهما ينصرف إلى الأحداث والرموز والقيم ذات الصبغة العالمية، بينما يتعلق الآخر بخصوصية الدولة أو الإقليم محل التحول، وهو ما تركز عليه الدراسة.
وينطلق المقال من منطلق "إصلاحى"، يرى أن ما يسميه الكاتب "مسطرة" يناير، دورها بالأساس استرشادى، وقيمتها الجوهرية فى الروح والطاقة التى أفرزتها.
الأرجح أن تفاوت الرؤى إزاء الإرهاب، سمح بتعدد وتباين الخطابين المجتمعى والإعلامى فى النظر إلى الفعل الإرهابى. ولذلك، يستمر غياب التوافق على تحديد ظاهرة الإرهاب طالما تباينت المصالح السياسية.
تحليلات
يناقش التقرير هذا التحول السياسى الذى سيتبعه بالطبع تحولات اقتصادية واجتماعية سيكون لها، دون شك، تأثير كبير على السياسة الإقليمية ــ فى أمريكا اللاتينية ــ والدولية أيضا.
إلى أن فرضت العديد من الدول قيودا على عمل مؤسسات المجتمع المدنى، وهناك دائما بعض التبريرات التى تستخدمها الحكومات لفرض مثل هذه القيود، ويمكن وضع مثل هذه التبريرات فى أربعة أشكال عامة.
يرى التقرير أن المعتدين اختاروا الموقع جيدا بدلالات رمزية سياسية واجتماعية، بينما يدل تحركهم السريع على معرفتهم بالأحياء، كما أن استهدافهم تلك الأماكن يشير إلى أنها لا تمثل لهم القيم المرجوة، بل تعكس وجود القطيعة بينهم وبينها.
الافتتاحية
د. هناء عبيد
تحل الذكرى الخامسة لثورات الربيع العربى وسط تجاذب غير مسبوق حول حصادها، ومآلاتها، والأهم من ذلك حول قيمتها وجدواها.
محتويات العدد 61
يناير 2016