ملف العدد
المزاج العام والتغيير: ما بين النظرية والتطبيق
2016/12/27
بقلم عمرو صلاح
0
2043
65
العدد :

يناقش المقال حالة التقلبات التى عبر عنها المزاج العام فى منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة، ما بين مزاج عام  سلبى حاضن وداعم للتغير إلى مزاج سلبى  داعم للاستقرار. غير أن كاتب المقال يرى أنه لا يمكن تأكيد أن تتوقف تداعيات تقلبات المزاج العام أو زيادة حدتها عند هذا الحد. ففى ظل أزمات اقتصادية أو أمنية يواجهها عدد من بلدان المنطقة لأسباب عدة، فإنه من المتوقع أن تعزز تلك الأزمات الجزء السلبى فى المزاج العام لدى الجمهور الممتعض فى المنطقة، وقد تمتد الحالة السلبية إلى قطاعات أوسع. غير أنه يظل من الصعب التنبؤ بكيفية انعكاس تلك الحالة لدى الجمهور. فبينما يظل واردا أن تسعى تلك الحالة إلى عملية تغيير جديدة منظمة أو غير منظمة، يظل على الجانب الآخر محتملا أن تسعى النخب الحاكمة إلى استيعاب الحالة السلبية، عبر القيام بتعديلات فى سياستها بما يخلق اقترابا من هذا المزاج العام الممتعض، ويحول دون أن يكون له تداعيات سلبية على مستقبل الحكم فى منطقة الشرق الأوسط.

عن الكاتب : باحث ـ ماجستير العلوم السياسية كلية الدراسات الإنسانية والدولية بجامعة أكستر بالمملكة المتحدة
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق