قضايا مصرية
الدولة فى المناطق الحدودية: الشـــــلاتين نموذجاً
2016/12/27
بقلم عهود وافى ــ أيمن أبو العلا
0
2271
65
العدد :

للمناطق الحدودية طبيعة خاصة تجعل شكل وجود الدولة أو - بشكل أدق - ممارسة السلطة فيها من قبل الدولة القومية يأخذ طابعًا خاصًّا لا يتواجد فى المناطق الأخرى من الدولة. صحيح أن الهيكل الإدارى والتنظيمى غالبًا ما يكون واحدًا، ولكن التطبيق العملى لهذا الهيكل يحوى العديد من الاختلافات. فحكم المناطق الحدودية يخضع للعديد من الاعتبارات منها أن هذه المناطق تعتبر بوابات الدخول والخروج من البلاد وبالتالى يجب التواجد فيها أمنيًا لضمان عدم تسلل الممنوعات والهاربين .  وتواجه الدولة عادة صعوبة فى توصيل الخدمات المناسبة لأهالى تلك المناطق الحدودية، لصعوبة وارتفاع تكلفة الوصول إليها، ولذا، غالبا ما تكون المدن الحدودية هى المدن الأكثر حرمانًا. فى هذا المقال سنحاول أن نلقى الضوء على حضور الدولة بالمعنى المؤسسى للكلمة فى مدينة الشلاتين المصرية، بعد أن انفصلت عنها حلايب، لتكون مدينة مستقلة بناءً على قرار رئيس الحكومة فى عهد الرئيس المصرى السابق المستشار عدلى منصور، وصولا إلى تعديل الحدود الإدارية والجغرافية والمكونات الإدارية لقسمى شرطة الشلاتين وحلايب بمديرية أمن البحر الأحمر، حيث تم نشر ذلك فى العدد 260 بالجريدة الرسمية «الوقائع المصرية» فى التاسع عشر من نوفمبر عام 2016. 

 

عن الكاتب : باحثان فى العلوم السياسية، ماجستير السياسات المقارنة الجامعة الياسوعية ببيروت.
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق