قضايا مصرية
هل تُحسن خصخصة المرافق العامة مســــتــــوى الخدمـــــة والأداء الاقتصــادى؟
2016/12/27
بقلم إلهامى الميرغنى
0
2272
65
العدد :

عندما بدأت مصر الانفتاح الاقتصادى عام 1975، لم تكن الخصخصة على رأس أولويات برامج التكيف والتثبيت الهيكلى التى عقدتها مصر مع صندوق النقد الدولى والبنك الدولى. ولكن عبر سنوات، تم إعداد البيئة الاقتصادية، وتهيئة الرأى العام للقبول بالخصخصة، وكان المبرر هو الخروج من أزمة مصر الاقتصادية، وتقليل العجز فى الموازنة العامة للدولة، والميزان التجارى، وتخفيض الديون.

عند بدأ الترويج لسياسة الخصخصة فى مصر، حرص الخطاب الجماهيرى للمجموعة الاقتصادية على الترويج لبعض الأفكار من قبيل : أن الدولة فاشلة فى إدارة المشروعات على عكس القطاع الخاص الأكثر كفاءة، إن الخصخصة تهدف لتحسين الأداء وتطوير الوحدات التى سيتم بيعها، وأن الخصخصة تقتصر على الشركات المتعثرة فقط. كما تم الترويج لأن الخصخصة ستحافظ على حقوق العمال فى الشركات التى سيتم بيعها.وستقلل عجز الموازنة، والديون المحلية والخارجية، وستغطى احتياجات المواطنين التى يتم إشباعها بسلع رديئة. فهل استطاعت سياسات  خصخصة المرافق العامة تحسين مستوى الخدمة والأداء الاقتصادي؟

 

 

 

عن الكاتب : باحث اقصادى- نائب رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق