تقارير
تداعيات الرفع الجزئى للعقوبات الأمريكية عن السودان
2017/03/28
بقلم د. سامى صبرى عبد القوى
0
568
66
العدد :

يتناول التقرير التداعيات الاقتصادية والإنسانية بعد صدور قرار تنفيذى لإدارة الرئيس الأمريكي السابق، بارك أوباما، بالرفع الجزئي للعقوبات الاقتصادية والتجارية عن السودان، والسماح بكافة التحويلات المصرفية بين البلدين، واستئناف حركة التبادل التجاري بينهما. يتعرض مستهل التقرير لخلفية القرار الصادر في نوفمبر 1997، في إطار اتهام السودان برعاية الإرهاب الدولي وإيواء زعيم القاعدة آنذاك، أسامة بن لادن. غير أن ثمة دوافع عدة لرفع العقوبات يتداخل فيها السياسي مع الاقتصادي دفعت إدارة أوباما إلى هذه الخطوة.

ومثل هذا القرار في جوهره طوق النجاة لنظام الرئيس البشير، بعد تردى الأوضاع الاقتصادية، واستشراء الصراعات المسلحة في العديد من المناطق. يخلص التقرير إلى أن ثمة تداعيات إيجابية مباشرة ستترتب على القرار، خاصة فيما يتعلق بالقطاعين التجارى والمصرفى، فضلا عن أن القرار سيترتب عليه تسهيل جهود الجهات الفاعلة في المجال الإنساني لتقديم الدعم للفقراء في السودان. غير أنه مع دخول القرار حيز النفاذ في يوليو القادم، لن يجد البشير، وفق التقرير، ما يتكئ عليه من عوائق تحول دون الشروع في تنفيذ إصلاحات هيكلية لتحسين أداء السياسات الكلية.

عن الكاتب : باحث فى الشئون الأفريقية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق