ملف العدد
الرياضة والنزعة الوطنية .. ماذا عن «الهويات القلقة»؟
2017/03/28
بقلم إسـلام جاد الله
0
1451
66
العدد :

إن قضية العلاقة بين الانتماء والاعتزاز والفخار الوطنى والرياضة لا يمكن النظر إليها بمعزل عن كونها جزءاً من جانب أشمل يدور حول علاقة الرياضة بذلك الفضاء الذى تتشكل من خلاله هوية البلدان ومجتمعاتها، وذلك على مستويات متعددة، بدأت من المستوى الجمعى، ووصلت مع تحطم الحواجز التقليدية والبناء المعولم، إلى هوية الفرد ذاته كمفردة فى المجتمع، أو كبناء فى الإنسانية. ومعه نستطيع القول باطمئنان أن الانتماء الرياضى أصبح أحد الانتماءات التى تمثل مكونات الهوية.ويحيلنا ذلك إلى  التوظيف السياسى للرياضة ولجوء الأنظمة السياسية التى تعانى مجتمعاتها من أزمات سياسية، أو اقتصادية، أو اجتماعية إلى إدارة مساحات الغضب الاجتماعى المتصاعد عن طريق توجيه هذه الطاقات المكبوتة ناحية الرياضة لتنفيس هذه الموجات من التوتر والمقاومة بأشكالها المختلفة، عطفا على أنه من السهل التلاعب بأمزجة الجماهير واهتماماتها، بل إن الأمر يصل فى بعض الأحيان إلى شرعية النظم السياسية نفسها.

عن الكاتب : باحث بمجلة الديمقراطية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق