ملف العدد
تأثير تصاعد النزعات الوطنية على الفاعلين على هامش الظاهرة الاجتماعية
2017/03/28
بقلم أحمد حمدون
0
1439
66
العدد :

باتت مرتكزات نظام العولمة والانفتاح على الآخر فى موضع شكٍ غير مسبوق. مع تصاعد النزعات الوطنية الممزوجة بالتعصب، وعلى هامش تأثيرات ذلك، فإن أحد أهم تأثيراتها السلبية ينصب على أوضاع اللاجئين والمهاجرين العالقين على هامش الظاهرة الاجتماعية، والذين فروا من أوطانهم خشية الموت أو الاضطهاد كما فى حالة اللاجئين، أو هرباً من الفقر والجوع وطمعاً فى حياة أفضل كما فى حالة المهاجرين، وكذلك على أوضاع عديمى الجنسية (البدون) الذين يعيشون فى دول ترفض الاعتراف بهم كمواطنين فيها، وعلى نسب النزوح الداخلى وتزايدها فى أقاليم الصراعات. ويتناول المقال تعريفات هذه الفئات الاجتماعية وتقديراتها العددية ، ويتبع ذلك بتناول تأثير تصاعد النزعات الوطنية حول العالم على المهاجرين، واللاجئين، وعديمى الجنسية، والنازحين الداخليين، أو من يمكن اعتبارهم بالعالقين على هامش الظاهرة الاجتماعية، ومؤشرات تأثرهم بتصاعد تلك النزعات الوطنية.

عن الكاتب : مدرس مساعد علوم سياسية ــ جامعة القاهرة
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق