قضايا ديمقراطية
معضلة الحرمان فى المنطقة العربية
2017/07/02
بقلم رانيا علاء الدين السباعى
0
728
67
العدد :

على الرغم من تداخل الحديث عن الفقر بمفهوم مرتبط به وهو الحرمان، لكن يظل المفهوم الأخير أوسع نطاقا. فإذا كان تعريف الفقر يمتد إلى الحديث عن الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية، فإن الحرمان يظل أوسع نطاقا. فمن ناحية، لا يقتصر الحرمان على الوصول/عدم الوصول إلى الدخل والخدمات فحسب، وإنما يمتد إلى الحاجات الاجتماعية والثقافية والسياسية، مثل المشاركة السياسية، والحريات، وظروف العمل، وغيره. ومن ناحية أخرى، فإن كان الفقر يظل مرتبطا بأبعاد مادية بالأساس تكون فى أغلبها قابلة للقياس (مثل الوصول إلى التعليم والخدمات الصحية..) فإن الحرمان يرتبط بشق معنوى نفسى، حيث يشير الحرمان ابتداء بالشعور بحالة من حالات الاختلاف الكبير عن الغير، وترتبط بالأساس بإدراك الفرد بأن ما يحصل عليه من مقومات المعيشة أقل مما يستحقه أو يتوقعه، وكذلك بالمقارنة بوضعه بأقرانه فى مجتمعات أُخرى، أو حتى نفس مجتمعه. وفى هذا الصدد، فقد تناولت بعض الدراسات مفهوم «الناجحون المحبطون» FrustratedAchievers، وهم فئات تمتلك بعض المقومات التى تجعلهم يخرجون عن دائرة الفقر، ولكن يظل شعورهم بالحرمان النسبى أو عدم الرضا عن حياتهم، نتيجة تراجع فرصهم فى الحصول على توقعاتهم وطموحاتهم لأسباب ترتبط بالبنية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المحيطة بهم.

فى هذا الإطار تتناول هذه الورقة؛  كيف يمكن قياس الحرمان؟ والعوامل والأسباب المرتبطة بتزايد حالة الحرمان النسبى فى المنطقة العربية، والآثار السلبية لتزايد وتفاقم الحرمان فى المنطقة العربية.

 

عن الكاتب : مدرس مساعد العلوم السياسية - كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق