ثقافة ديمقراطية
خمسون عاما من «مئة عام من العزلة»
2017/09/26
بقلم إسـلام جاد الله
0
828
68
العدد :

لقد اختار ماركيز مفردة العزلة كاختزال لكل أمراض وآفات عالمنا ( العالم النامى أو الثالث،  وكلها تسميات اختارها لنا الطرف الآخر)، جسد فيها تواكلنا وتكاسلنا واستسلامنا لواقعنا الثقافى والاجتماعى والاقتصادى والسياسى المر. ربما أدرك ماركيز فى النهاية أن صرخة بنداء الخلاص، مثل تلك، ستجد صداها يوما ما فى أعماقنا ووجداننا، ولكن يبدو أن المدى الذى وصلنا له بعد خمسين عاما من مئة عام من العزلة هو المزيد من الاستعذاب لحالة اللامبالاة والشكوى. لقد غزل ماركيز مئة عام من العزلة من مخاض  الآلام والعذابات، دانتيلا عجائبية من مكر التاريخ، وحقائق الجغرافيا وأبعادها، وتأثيرات الأيديولوجيا، وتقلبات السياسة، فى إشارات محددة تتسم بالألق الفوضوى. ومن خلال "ماكوندو الخيالية" يتقصى ماركيز جذور أمريكا اللاتينية ويتحدث عن هويتها، وتاريخها، وصراعاتها السياسية، تلك القرية التى ظهرت كجنة أفسدها الأجانب الوافدون على البلاد، حيث تفقد البلدة براءتها تدريجياً، عندما تبدأ علاقتها بالعالم من خارجها، حيث بشر ماركيز بوصول ما يسمى بـ«القرية العالمية». ثم يستمر ماركيز فى رصد الأوضاع السياسية الفاسدة المؤسسة لتجربة أمريكا اللاتينية بنقد صارخ لواقع الأنظمة الحاكمة وفراغها.

عن الكاتب : باحث بمجلة الديمقراطية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق