ملف العدد
الاتحاد الأوروبى: خطر التفكك والنزعات الانفصالية
2017/12/27
بقلم ضياء حسنى
0
1430
69
العدد :

عندما نحاول الإجابة عن تساؤل شديد الأهمية، ماذا يتبقى اليوم من الحلم الأوروبى الاقتصادى الكبير؟ الإجابة ستكون صادمة بعض الشىء، حيث إن المتبقى قليل، ولا يكافئ الطموح الكبير لدول كانت تتصور أنها مع الاتحاد ستكون ضمن نظام اقتصادى متكامل أكثر كفاءة، وأكثر عدالة. وجاءت «البريكست» لتضرب مفهوم الوحدة بين دول الاتحاد نفسها مستقبلا، وتعلن عن صعود نعرات الحماية الوطنية، والروح الحمائية القومية التى تتأجج داخل شعوب الاتحاد. تلك النعرة التى وجدت التجسيد الأكبر لها فى العداء لظاهرة المهاجرين القادمين من الجنوب، والتى ليست سوى النتيجة المباشرة لسياسات الاتحاد الأوروبى الإمبريالية، واصطفافها خلف الولايات المتحدة فى سياستها الخارجية، بل وكذلك عبر دعمها سياسات مؤسسات التمويل الدولى (البنك الدولى – صندوق النقد الدولى – مؤسسة التجارة العالمية)، وهو ما أسهم فى بطالة لسكان البلدان الأصليين، والضغط على سوق العمل، ومن ثم تخفيض الأجور، وانتشار العمل المؤقت، مما دفع إلى إذكاء الروح العنصرية والنعرات القومية، وكراهية الأجانب. فهل يكون تهديد الاتحاد الأوروبى بطرد المناطق الانفصالية التى تستقل عن دولها من جنة الاتحاد كافيا للجم رغبات الانفصاليين داخل أوروبا؟

 

عن الكاتب : مساعد رئيس تحرير مجلة الديموقراطية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق