ملف العدد
حق تقرير المصير والسلامة الإقليمية للدول
2017/12/27
بقلم د.محمد شوقى عبد العال
0
526
69
العدد :

شهد حق الشعوب فى تقرير مصيرها ذروتين كبيرتين فى تطبيقه، تمثلت أولاهما فى موجة التحرر الوطنى من الاستعمار الأجنبى طوال خمسينيات وستينيات القرن الماضى، وهى الفترة التى استقلت فيها معظم الدول الأفريقية والآسيوية من ربقة الإمبراطوريات الاستعمارية القديمة. أما الأخرى فتمثلت فيما شهده المجتمع الدولى فى أوائل تسعينيات القرن الماضى مع تفكك الاتحاد السوفيتى، والذى ترتب عليه ظهور بضع عشرة دولة جديدة كانت جزءاً من الإمبراطورية السوفيتية، ليس هذا فحسب، بل شهدت نهايات القرن الماضى تجربة ناجحة لإعمال الحق فى تقرير المصير، وهى تجربة انفصال تيمور الشرقية عن إندونيسيا، كما شهدت بدايات العقد الثانى من القرن الحالى تجربة ناجحة أخرى فى هذا السياق هى تجربة انفصال جنوب السودان.

وفى ضوء تجدد النزعات الانفصالية، وتعالى نبرة الدعوة إلى الاستقلال عن الدول الأم لدى العديد من الأقليات، فإن هذا المقال يسعى لبيان ما ألمَّ بمبدأ الحق فى تقرير المصير من تطورات من ناحية مضمونه وقيمته القانونية من جانب، وإلى بيان طبيعة العلاقة بينه وبين السلامة الإقليمية للدول من جانب آخر.

عن الكاتب : أستاذ القانون الدولى - كلية الاقتصاد والعلوم السياسية - جامعة القاهرة
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق