ملف العدد
تصاعد نزعات الشخصنة الرئاسية فى النظام التركى فى عهد العدالة والتنمية
2018/03/28
بقلم د. على جلال معوض
0
229
70
العدد :

تمثل الحالة التركية - شأن العديد من الدول الأخرى- فى مراحل تطورها المختلفة تجسيدا لتنامى سلطات ونطاق الصلاحيات الرسمية والفعلية للمؤسسات التنفيذية وقياداتها، وتراجع(فعالية) الضوابط وآليات الرقابة والموازنة المؤسسية الرسمية وغير الرسمية، فيما يمكن أن نطلق عليه اصطلاحا بالمنحى أو النزوع الرئاسى. وقد مثَّل عهد حزب العدالة والتنمية (آق) استمرارا أكثر امتدادا زمنيا وكثافة نوعية عن المراحل السابقة، ويميز المقال تحليليا بين مستويين أساسيين لزيادة النزعات والتحولات الرئاسية فى عهد آق، هما: أولا ــ  مظاهر النزوع  الرئاسى والتحولات المؤسسية الجزئية،  ثانيا ــ التحول المؤسسى الشامل، ثم يقدم تفسيرات النزوع الرئاسى، ومستقبل النظام التركى.

عن الكاتب : باحث فى الشئون التركية، ومدرس بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ــ جامعة القاهرة
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق