قضايا مصرية
الانتخابات الرئاسية كممارسة قانونية
2018/03/28
بقلم إسلام عوض عبد المجيد
0
224
70
العدد :

كثيرا ما ألحت الاتجاهات السياسية المختلفة على ضرورة إصلاح عملية الانتخابات الرئاسية، حيث كان يفترض الجميع، أنه كلما تحسنت شروط الانتخابات وبنيتها التشريعية، انعكس ذلك بطريقة آلية على مدى فاعليتها السياسية ودرجة تنافسيتها ومصداقيتها.. إلخ. ولا شك فى أن عملية الانتخابات الرئاسية قد تحسنت بالفعل وبلغت درجة رفيعة من النضج الرمزى. إلا أن المفارقة المدهشة؛ أن تكون أنضج نسخة «قانونية» من الانتخابات الرئاسية التى تجرى تحت رقابة القضاء (المحكمة الإدارية العليا)، حيث تخضع قرارات الهيئة الوطنية للانتخابات للطعن أمام المحكمة الإدارية العليا، تظهر وكأنها ابتعدت عن المنافسة، واستنزفت أغراضها السياسية قبل غلق باب الترشيح. إذ تظهر هذه النسخة الأخيرة من الانتخابات وكأنها محض ممارسة قانونية LegalPracticeشكلية منعزلة عن المجال العام السياسى. إلا أن عالم الاجتماع الفرنسى بيير بورديو PierreBourdieuيرى  فى دراسته الهائلة «قوة القانون» إنه لا يمكن ببساطة تجاهل وجود عالم اجتماعى كامل، وهو ما يطلق عليه «الحقل القانونى» (JuridicalField) مستقل نسبيًا فى الممارسة عن المحددات والضغوط الخارجية. حيث لا يمكننا أن نهمل هذا العالم إذا ما أردنا أن نفهم دلالات القانون الاجتماعية، لأن السلطة القانونية تُنتج وتمارس داخل هذا العالم. ورغم أن هذا الواقع – الذى أضعف فرضية أن «بنية الانتخابات التشريعية تعكس بالضرورة مدى فاعليتها السياسية» – لأول وهلة قد يغرى بالعزوف عن دراسة هذه البنية القانونية ودلالاتها الرمزية، إلا أننا بالعكس نعتقد أن هذا الواقع قد فتح آفاقاً أرحب لمثل هذا النوع من البحث.  

عن الكاتب : باحث متخصص فى الدراسات السوسيوقانونية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق