تقارير
تونس: «يناير 2018»..عودة جديدة للاحتجاجات الشعبية!
2018/03/28
بقلم أمل المكّي
0
77
70
العدد :

يناقش التقرير الاحتجاجات التي شهدتها تونس في يناير الماضي، والتي جاءت على خلفيةتقديم الحكومة "قانون المالية" لعام 2018، والذي يصفه بعض النواب بـ «الميزانية الورطة»  و«البعيد عن الواقع، ومن شأنه المغامرة بمستقبل تونس». وقد أدت الميزانية الجديدة إلى سخط شعبي واسع بفعل الإجراءات الضريبية الصعبة، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة الفئات المتوسطة، وهى التى تعدّ الصّمام الاقتصادى والاجتماعى لأيّ دولة، وبدا التذمر عبر وسائل التواصل الاجتماعى والإعلام قبل أن تتلقّفهما الشوارع فى احتجاجات اتّخذت لها السؤال الاستنكارى شعارا «فاش نستنّاو» (ماذا ننتظر؟).

وخلافا للحراك الشعبى الّذى أدّى إلى سقوط نظام «بن عليّ» فى يناير 2011، والّذى تفاعلت عدّة عوامل اقتصادية واجتماعية وحقوقية فى إشعال فتيله، ارتبطت احتجاجات يناير 2018 بالأساس بقانون المالية والزيادة فى أسعار الموادّ الأساسية.

ويلمح التقرير أن التعاطي الأمني مع الاحتجاجات والتغطية الإعلامية المنحازة للسلطة أدى إلى تفاقم الاحتجاجات التي مر عليها ما يقرب من ثلاثة أشهر، وما زالت الاستجابه لمطالبها من قبل الحكومة محدودة. وبرغم  إعلان الحكومة عن حزمة من الإجراءات والبرامج الاجتماعية المصاحبة لقانون المالية لتهدئة الاحتجاجات، إلا أن هذه الإجراءات لم تُفعل على أرض الواقع.

عن الكاتب : كاتبة صحفية تونسية
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق