رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

دراسات العدد

تمر أوروبا بمرحلة تحول تاريخى نوعى شامل يمس جوهر بنيتها المجتمعية. ولا يتوقف هذا التحول عند طرفيها الجنوبى، والشرقى، الأقل تقدما، وإنما يمتد أيضا إلى غربها وشمالها المتقدم. ولا يمكن فهم  فى الداخل الأوروبى لم نتحرر من القراءة النمطية التى دأبنا عليها، والتى تجتر صياغات تحليلية وصفية وظاهرية، فلابد من قراءة جوهر التحول لا ظاهره. فلم يزل هناك من يتعاطى مع ما يجرى فى الداخل الأوروبى فى إطار البنية السياسية التى تم التوافق عليها بعد الحرب العالمية الثانية بشكل عام، والتى تم تصويبها من خلال عدة مراحل لاحقة.

أولاها عقب ثورة الشباب فى 1968 ، وثانيتها عقب تفكيك الاتحاد السوفيتى مطلع التسعينيات، وثالثتها عقب الأزمة المالية الأشرس، تاريخيا، التى طالت العالم فى  2008 .

وتختلف درجة التحول، وتتنوع الاستجابة لديناميكيته من دولة أوروبية إلى أخرى، بحسب درجة التطور الاقتصادي/الاجتماعى لكل منها. فلا خلاف على أن لكل دولة خصوصيتها التاريخية، المادية والثقافية، إلا أن هذا لم يمنع من أن هناك «مشتركا » عابرا للحدود، جمع فيما بينهم على اختلافهم/تنوعهم، يدفع ببزوغ وتنامى الحركية المجتمعية الجديدة، من خلال أشكال عدة مبتكرة. حدث هذا فى ألمانيا وفرنسا، غربا، وإسبانيا، واليونان، وإيطاليا جنوبا، وبولندا، والمجر، وأوكرانيا، وأرمينيا شرقا،

والسويد، وفنلندا، والنرويج شمالا. ويعتبر «السخط » هو العنصر  المشترك  الفاعل الذى أطلق هذه الحركية المجتمعية التى تسعى إلى «تأسيس اجتماعى » أوروبى جديد.وعليه، تتمدد الحركيِّة المجتمعية فى أوروبا، وتتعدد فى توجهاتها، وتجدد من طرق تعبئتها، وتحصد رضا شرائح وطبقات وأجيال وفئات كانت مستبعدة. فمعركتها معركة من أجل الجديد. ذلك لأن القديم بات فاقد الصلاحية على جميع المستويات القيمية، والفكرية، والمؤسسية، والعملية، والإجرائية..إلخ.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 71 يوليو 2018

افتتاحية العدد

الثقة.. الدعامة الخفية للمجتمع والحكم د. هناء عبيد

أما ملف العدد، فيقدم تحليلا شاملا لمفهوم الثقة، أبعادها، ونطاقها، ودلالاتها، وعوامل ومؤشرات صعودها وهبوطها فى السياقات والمجتمعات المختلفة، مع التطبيق على بعض القضايا الخاصة بمصر.

الأعداد السابقة