رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

مقالات العدد

فى مارس عام 2003، شنت الولايات المتحدة الأمريكية - بمشاركة دول أخرى - حربًا على العراق، انتهت بإطاحة نظام صدام حسين، ووقوع العراق فى قبضة الاحتلال الأمريكى. وقد طرحت الإدارة الأمريكية فى حينه عدة ذرائع لتبرير غزو العراق، منها: امتلاك نظام صدام حسين لأسلحة دمار شامل، ووجود علاقات تربطه بتنظيم القاعدة، فضلا عن تأسيس نظام ديمقراطى فى العراق على أنقاض نظام صدام حسين الديكتاتورى، بحيث يكون نموذجًا للديمقراطية فى المنطقة، ويؤثر فيها

حسب نظرية «الدومينو ». وبعد الغزو والاحتلال بفترة وجيزة سقطت الذريعتان الأولى والثانية ،حيث أخفقت واشنطن فى أن تثبت للعالم امتلاك العراق لأسلحة دمار شامل، أو تثبت وجود أية علاقة بين نظام صدام حسين وتنظيم القاعدة. أما بخصوص ذريعة بناء نظام ديمقراطى فى العراق فقد سقطت هى الأخرى، حيث جاءت النتائج كارثية بكل معانى الكلمة. فبدل من أن يتحول العراق إلى نموذج للديمقراطية تحول إلى نموذج للفوضى، وانعدام الأمن، والمحاصصة الطائفية، والقتل على الهوية، ومأسسة الفساد، وتفكك أجهزة الدولة ومؤسستها . وقد بلغت المأساة الذروة، عندما تمكن «تنظيم داعش » خلال عامى  2014 و2015 من احتلال أراض واسعة فى العراق، قدرها البعض بنحو ثلث مساحته. ولم يتم تحرير هذه الأراضى من قبضة التنظيم إلا بعد مواجهة عسكرية شرسة استمرت لأكثر من عام.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 74 أبريل 2019

افتتاحية العدد

! أنتم لا تمثلوننا د. هناء عبيد

لم يعد حديث الأزمة خافتا أو مترددا، كما لم يعد مقتصرا على صعود شخص للحكم هنا أو هناك. أصبحت أزمة الديمقراطية التمثيلية واضحة فى معاقلها قبل منافسيها من النماذج.

الأعداد السابقة