رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

ملف العدد

وفقًا لما تطرحه الأدبيات الغربية حول المؤسسات الوسيطة ودورها فى تعزيز الثقة، تمثل هذه المؤسسات الفاعل الأساسى فى تعزيز الثقة السياسية والمجتمعية.كما ينظر إليها بعدِّها أحد المؤشرات الأساسية على مدى ديمقراطية المجتمع. والمقصود بالمؤسسات الوسيطة «كافة أشكال التنظيمات التى تشغل المجال بين الفرد والدولة، والتى تتأسس لأغراض مختلفة » وتشمل صور شتى، منها، على سبيل المثال، مؤسسات المجتمع المدنى بشتى صورها، وصور الروابط غير الرسمية التى تتشكل لإنجاز أهداف محددة، وهناك بعض الدراسات التى تدخِل دور العبادة -خاصة فى المجتمعات التقليدية- ضمن المؤسسات الوسيطة لما تلعبه من دور أساسى فى تشكيل علاقة الفرد بمجتمعه.

وتزخر الأدبيات بالعديد من الدراسات التى تناولت الدور الإيجابى لهذه التنظيمات فى تعزيز الثقة، ورأس المال الاجتماعى، والمشاركة السياسية. والحقيقة أن أغلب هذه الدارسات -على اختلاف توجهاتها- كانت وليدة التجربة الغربية، وافترضت أغلبها وجود علاقة إيجابية بين وجود هذه المؤسسات وتعزيز قيم الديمقراطية كالثقة، والمشاركة، وغيرها من القيم التى تسهم فى توجيه المواطنين نحو المشاركة الإيجابية والفعالة في الشأن العام.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 72 أكتوبر 2018

افتتاحية العدد

كثير من المعلومات.. قليل من الحقيقة د. هناء عبيد

ثار كثيرا فى الآونة الأخيرة الحديث عن ظاهرة انتشار الشائعات والأخبار المجتزأة، أو الزائفة، وتغييب الحقيقة فى عالم يسوده الخطاب العاطفى، والتمسك بظلال من الحقائق، أو الحقائق البديلة، فيما سمى ظاهرة ما بعد الحقيقة.

الأعداد السابقة