رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

قضايا مصرية

لا تزال التجربة الحزبية فى مصر بعد 42 عاماَ من ممارسة العمل الحزبى تثير الجدل، ليس فقطحول ما أنجزته، بل أيضاً حول جدواها. فمما لا شك فيه أن تلك التجربة تعانى منذ نشأتها أزمة حقيقية، وتلك الأزمة لا يمكن أن تكون وليدة سوء تنظيم فى الأبنية الحزبية قدر ما هى سوء فى تركيبة النظام الحزبى برمته الذى نشأ بموجب قانون 40 لعام 1977، وما تليه من قوانين ولوائح،والذى كان من خلاله، ومن خلال دستور 1971، وما تبعه قد تعثر منذ قيامه فى 11 نوفمبر 1976 .

وبطبيعة الحال، فإن هناك مؤشرات أساسية لتعثر النظام الحزبى، يمكن إبرازها عبر الأسئلةالتالية: كم عدد المصريين المنضمين للأحزاب السياسية؟ كم عدد المصريين الذين يعلمون عدد الأحزابالمصرية؟ ما هى القوانين التى استطلعت فيها السلطة التنفيذية آراء الأحزاب السياسية قبل سنها؟كم مصرى يستطيع أن يحصى أسماء 10 من رؤساء الأحزاب المصرية أو 10 من أسماء الأحزابالتى تخطى عددها الآن مئة حزب؟ ألا تقتصر العلاقة بين السلطة التنفيذية من ناحية، وقادة الأحزابالسياسية ونخبها من ناحية أخرى على مجرد دعوة هؤلاء فى بعض المناسبات الرسمية؟ كم منالمواطنين يستطيع أن يعرف هوية الصحف الحزبية؟ كم عدد ممثلى أحزاب المعارضة فى البرلمان منذبداية التعددية الحزبية، بل وفى مجلس النواب الحالى، مقارنة بعدد القوى السياسية الأخرى غيرالحزبية؟ إلى أى حد يشجع النظام الانتخابى القائم على ازدهار الأحزاب السياسية..إلخ؟.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 72 أكتوبر 2018

افتتاحية العدد

كثير من المعلومات.. قليل من الحقيقة د. هناء عبيد

ثار كثيرا فى الآونة الأخيرة الحديث عن ظاهرة انتشار الشائعات والأخبار المجتزأة، أو الزائفة، وتغييب الحقيقة فى عالم يسوده الخطاب العاطفى، والتمسك بظلال من الحقائق، أو الحقائق البديلة، فيما سمى ظاهرة ما بعد الحقيقة.

الأعداد السابقة