رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

قضايا مصرية

كان تصاعد الاحتجاجات العمالية معلمًا رئيسيًا للتغير السياسي في مصر في السنوات السابقة على ثورة يناير 2011. فقد شهدت مصر، منذ عام 2004، أكبر موجة احتجاجات عمالية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية كما كانت الأطول في مدتها.

 وقد جاءت هذه الاحتجاجات كرد فعل تجاه زيادة وتيرة السياسات النيوليبرالية التي اتبعتها حكومة أحمد نظيف (2004-2011).ففي عهده صاحب تحسن مؤشرات الاقتصاد الكلية الناتجة عن سياسات التحرير الاقتصادي٬ تدهور واضح في مستوى معيشة الكثير من العملين بأجر ثابت من العمال والموظفين. وقد ارتفعت الاحتجاجات العمالية من 86 في 2003 إلي 266 في 2004 و202 في 2005 و222 في 2006 ثم ققزت  إلى 614 فى عام 2007 و609 عام 2008، ثم إلى 728 عام 2009.والحق، فإن الحراك العمالي في مصر لم يسبق ثورة يناير فحسب، بل استمر وتمدد بعد تنحي مبارك. فعقب الثورة المصرية، قفزت الاحتجاجات العمالية من 530 احتجاج في 2010 إلي 1400 في عام 2011 و1969في عام 2012 و2239 في عام2013، و بدءاً من 2014 أخذت فى الانخفاض تدريجيا.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 73 يناير 2019

افتتاحية العدد

1919.. لحظة وعى المجتمع بذاته د. هناء عبيد

حاملة لواء الليبرالية، الحدث السياسى الوحيد الذى يجمع عليه المصريون، لحظة الاستدعاء الأساسية للحديث عن الوحدة الوطنية، رافعة تكوين الرأسمالية الصناعية المصرية والسيادة الوطنية الاقتصادية، الموجة الأولى من الحركة النسوية المصرية، حاضنة سيد درويش ومختار وحقى، ثورة القومية المصرية

الأعداد السابقة