رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

الافتتاحية

ثار كثيرا فى الآونة الأخيرة الحديث عن ظاهرة انتشار الشائعات والأخبار المجتزأة، أو الزائفة، وتغييب الحقيقة فى عالم يسوده الخطاب العاطفى، والتمسك بظلال من الحقائق، أو الحقائق البديلة، فيما سمى ظاهرة ما بعد الحقيقة.

ويتناول ملف هذا العدد من مجلة الديمقراطية تلك الظاهرة من خلال تحليل مظاهرها، والسياسات المرتبطة بها، والأسباب التى أدت إلى انتشارها على هذا النحو، وتأثيرها على مناخ الديمقراطية فى مختلف بلدان العالم، كما تسعى مقالات الملف إلى التعريف بالظاهرة وتأصيلها، نظرا لحداثة تأطيرها، والاهتمام بها، وصك مصطلح يعبر عنها، فضلا عن تحليل ما إذا كانت تشكل بالفعل تطورا جديدا من عدمه.

وفى سياق الأسباب التى أدت إلى ظاهرة «ما بعد الحقيقة»، تتناول مقالات الملف عوامل، مثل فوضى المعلومات فى بعض الأحيان، وغيابها أو حجبها فى أحيان أخرى، وتأثير صعود المد الشعبوى، وتوظيف الخطاب العاطفى، وتأثير العامل التكنولوجى، الذى يوفر معلومات هائلة عن المستخدمين، وتفضيلاتهم، وتوجهاتهم.

وعلى صعيد العوامل الهيكلية التى أدت إلى تكريس الظاهرة، تتناول موضوعات الملف العوامل النفسية التى قد تدفع فى سبيل نشر مناخ ما بعد الحقيقة، وذيوع الشائعات والأخبار الزائفة، والميل المتزايد إلى الاختزال «المريح»، حتى وإن تنافى أو تناقض مع الحقيقة. كذلك تتناول المقالات دور الصورة والرمز، والعوامل الفنية والتقنية  فى تمثيل الواقع، وأحيانا فى تحريفه. فى السياق نفسه، يتناول الملف بعض الأفكار حول فن إنتاج الشائعة عبر التاريخ، من قِبل الأفراد أو المجموعات ذات المصلحة ، بل وأحيانا من قِبل السلطات الحاكمة، كجزء طبيعى من عملية الحكم وحشد التأييد.

 كما يناقش الملف الأبعاد الفلسفية لقضية الحقيقة، والتى تثير التساؤل حول ماهيتها، ومن له حق أو سلطة تعيينها، وذلك من خلال التركيز على أعمال ميشيل فوكو ونظرياته حول ثنائية القوة والمعرفة، ودور القوة أو «المؤسسة» فى إنتاج وتكريس «الحقائق» بشكل قسرى، عن طريق المؤسسات المنتجة للمعرفة، أو الإعلام، أو غيرها. وعلى المستوى الفلسفى أيضا، يناقش الملف تأثير المعتقد الدينى، والإيمان بالحقيقة الدينية كحقيقة ذات طبيعة خاصة مقارنة بالحقيقة التاريخية، ودور الرموز فى هذا المجال.

وأخيرا يتناول الملف الفضاء الافتراضى، وهل يعد تعبيرا محايدا عن الواقع، أم يسهم فى تحريفه، وتأثير عصر البيانات الكبيرة فى معرفة ــ ومن ثم إمكانية ــ التحكم بسيكولوجية، وتوجهات، وتفضيلات جمهور المستخدمين، وتأثير كل ذلك فى الديمقراطية، حتى فى معاقلها التقليدية.

فى سياق مختلف يسلط هذا العدد الضوء على قضية إصلاح التعليم، بالتزامن مع إطلاق وزارة التعليم مبادرتها فى هذا الشأن، من خلال ملف خاص يقدم قراءة لتجارب عدد من الدول التى تمكنت من إصلاح نظمها التعليمية، أو ربطها بدعم جهود التنمية، كما تقدم مقالات هذا الملف مناقشة لعلاقة التعليم برأس المال الاجتماعى،  وهيكل الفرص المتاحة أمام إصلاح منظومة التعليم قبل الجامعى فى مصر.

أما قسم قضايا مصرية، فيتناول بدوره عددا من القضايا المحورية منها حوكمة العمل الخيرى، ومناقشة برنامج الحكومة، وآفاق تمكين الشباب، وقضية إدارة الأديرة بعد جريمة أبو مقار. 

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 72 أكتوبر 2018

افتتاحية العدد

كثير من المعلومات.. قليل من الحقيقة د. هناء عبيد

ثار كثيرا فى الآونة الأخيرة الحديث عن ظاهرة انتشار الشائعات والأخبار المجتزأة، أو الزائفة، وتغييب الحقيقة فى عالم يسوده الخطاب العاطفى، والتمسك بظلال من الحقائق، أو الحقائق البديلة، فيما سمى ظاهرة ما بعد الحقيقة.

الأعداد السابقة