رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

ملف العدد

تقف المؤسسات الإعلامية من أزمة «ما بعد الحقيقة» كطرف متورط فيها، وأيضًا كطرف مضار منها. وربما أكثر الأطراف تورطًا، وكذلك أكثرها خسارة، لأنها تسجل خسائر متتالية على المستويات المهنية، والأخلاقية، والاقتصادية أيضًا. وأصبحت بفعل تلك الخسائر مهددة بفقد شرعية وجودها كإحدى أهم قنوات تزويد الأفراد بالمعلومات والأخبار، خاصة فى المجتمعات التى تسعى لتحقيق مفهوم الديمقراطية، وما يتطلبه ذلك من خلق رأى عام واعى، واحترام حق الأفراد فى المعرفة السليمة التى تمكنهم من اتخاذ القرارات. فى ضوء ذلك يتساءل المقال: كيف يمكن أن تكون صحافة البيانات طوق  نجاة فى عصر «ما بعد الحقيقة»؟

 

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 72 أكتوبر 2018

افتتاحية العدد

كثير من المعلومات.. قليل من الحقيقة د. هناء عبيد

ثار كثيرا فى الآونة الأخيرة الحديث عن ظاهرة انتشار الشائعات والأخبار المجتزأة، أو الزائفة، وتغييب الحقيقة فى عالم يسوده الخطاب العاطفى، والتمسك بظلال من الحقائق، أو الحقائق البديلة، فيما سمى ظاهرة ما بعد الحقيقة.

الأعداد السابقة