رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

قضايا ديمقراطية

حتى نهاية الحرب العالمية الأولى فى عام 1918 ، لم يكن فى مصر سوى 14 مصنعا آلياً كبيراًنسبياً، أنشئت ثمانية منها مع بداية القرن العشرين، واستخدمت خمسة منها فقط ما يزيد على 500عامل. وخلال الحرب العالمية الأولى, تعاظم الطلب على منتجات الصناعة فى مصر، وخاصة طلبالقوات البريطانية. كما تصاعدت نداءات الحركة الوطنية المصرية إلى أصحابالأموال المتراكمة من المصريين من أجل توجيهها للاستثمار فى الصناعة, معبرة عن المصالح الوطنيةالعامة فى تصنيع مصر؛ باعتباره مرادفا لتعزيز الأساس الاقتصادى، ومن ثم السياسى لمصر.

فى سياق زخم الحركة الوطنية المصرية الذى صنعته ثورة 1919 ، تأسس بنك مصر فى عام1920، فكان رافعة تكوين وتطور الصناعة الرأسمالية الصناعية الوطنية الكبيرة فى مصر، خاصةتصنيع قطن مصر. واضطرت بريطانيا تحت ضغط ثورة 1919 إلى إصدار تصريح 22 فبراير 1922 ، الذى اعترف بمصر دولة مستقلة ذات سيادة، وتمكنت مصر  استناداإليه  من إصدار دستور 1923 . وتضمن الدستور نصوصا تعزز ما انتزعته مصر من حقوق السيادةالوطنية، وصنع السياسة الاقتصادية، وتعزيز الإدارة الوطنية للاقتصاد.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 74 أبريل 2019

افتتاحية العدد

! أنتم لا تمثلوننا د. هناء عبيد

لم يعد حديث الأزمة خافتا أو مترددا، كما لم يعد مقتصرا على صعود شخص للحكم هنا أو هناك. أصبحت أزمة الديمقراطية التمثيلية واضحة فى معاقلها قبل منافسيها من النماذج.

الأعداد السابقة