رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

تقارير وانتخابات

يلقى التقرير الضوء على الأزمة السياسية التى شهدتها فنزويلاً في 23 يناير 2019 على خلفية إعلان زعيم المعارضة خوان خوايدو رئيساً بالوكالة، ومعترف به من قبل الولايات المتحدة.

 

ويكشف التقرير عن الأزمة تشهد تطور مستمر، خاصة أنها تجاوزت كونها أزمة داخلية ذات أبعاد سياسية واقتصادية، ليصبح صراعا جيو-سياسيا، تتداخل فيه مصالح اقتصادية وسياسية لأطراف مختلفة على الصعيد الدول. فمن جهة توجد الولايات المتحدة الأمريكية، كأول مزود للسوق الفنزويلية بالعملة الصعبة، ومن جهة أخرى تعتبر روسيا حليفا عسكريا لكاركاس، وهو ما يحيل العالم تاريخيا على فترة الحرب الباردة بين القطبين. 

ويخلص التقرير إلى أن التطورات المقبلة كفيلة بأن تغلِّب كفة أحد الأطراف على الآخر، فأمام اعتراف دولى بخوان جوايدو، ودعم واسع النطاق تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية، لا يزال الرئيس مادورو يتمتع بولاء القوات المسلحة، فيما يتقاسم الطرفان تأييد الشعب الفنزويلى، لكن المهم يبقى هو العودة إلى الديمقراطية، وفتح المجال أمام المنافسة من أجل رئاسة فنزويلا، واستعادة نموها الاقتصادى، بما يضمن العيش الكريم لشعبها، ولعل فتح باب المفاوضات يشكل مدخلا حاسما للخروج بحل لهذه الأزمة.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 74 أبريل 2019

افتتاحية العدد

! أنتم لا تمثلوننا د. هناء عبيد

لم يعد حديث الأزمة خافتا أو مترددا، كما لم يعد مقتصرا على صعود شخص للحكم هنا أو هناك. أصبحت أزمة الديمقراطية التمثيلية واضحة فى معاقلها قبل منافسيها من النماذج.

الأعداد السابقة