رئيس مجلس الإدارة : عبد المحسن سلامة

رئيس التحرير : د. هناء عبيد

دراسات العدد

تعد الجغرافيا النسوية »Feminist Geography« أحد التيارات النقدية الجديدة داخل حقل الجغرافيا، والتى تكرس جهودها لدراسة الكيفيات التى تشكل بها الذكورية الابستمولوجيا الجغرافية، والإنتاج المعرفى لهذا الحقل، انطلاقاً من تساؤل أساسى عن سبب وسم الجغرافيا كحقل معرفى بالذكورية وعن ندرة الباحثات به، والهيمنة الذكورية على هذا التخصص وموضوعاته، مما حفز إشكالية أساسية عن جدوى البحث النسوى داخل الجغرافيا، وإمكانات توليد معرفة نسوية بهذا الحقل، وعن طبيعة القضايا التى تُخلَّق من منظور نسوى فى حقل ذكورى، وما إذا كان البحث النسوى فى الجغرافيا سيجازف بإمكانات تخليق هيمنة نسوية للإنتاج المعرفى بهذا الحقل، مما ينعكس بالضرورة على طبيعة القضايا التى تطرحها النسوية فى الجغرافيا من ناحية، وانعكاس هذا الطرح على المفاهيم الأساسية لحقل الجغرافيا، ومن أبرزها المكان والمساحة من ناحية أخرى. وما طبيعة العلاقة بين الجغرافيا والنوع الاجتماعي؟، وكيف يلعب العامل الجغرافى دوراً فى التأثير على علاقات النوع الاجتماعي؟، وهل هذا التأثير ذو علاقة تقاطعية، أم تبادلية، أم أحادية؟، ما الافتراضات الحاكمة لهذا الحقل؟، وكيف يمكن وضع نظريات الجغرافيا النسوية موضع الممارسة والتطبيق؟، وما طبيعة القضايا التى تدرسها؟، وهل وصلت الجغرافيا النسوية إلى درجة من التماسك والصلابة العلمية؟، وما الصعوبات المنهاجية المواجهة لها ولتطورها وللباحثين من خلالها؟

وللإجابة عن هذه التساؤلات، يتم تفنيد تلك الأسئلة ودراستها خلال ثلاثة أقسام، القسم الأول يشرح نشأة وتطور حقل الجغرافيا النسوية، فيما يتناول القسم الثانى العلاقة بين الجغرافيا والنوع الاجتماعى، والاقتراحات والأطر النظرية الرئيسية فى هذا الحقل، والموضوعات والقضايا الأساسية موضع التحليل بداخله، ويناقش القسم الثالث الصعوبات المنهجية التى تواجهها الجغرافيا النسوية.

مقالات

دراسات العدد

قضايا ديمقراطية

العدد الحالى 74 أبريل 2019

افتتاحية العدد

! أنتم لا تمثلوننا د. هناء عبيد

لم يعد حديث الأزمة خافتا أو مترددا، كما لم يعد مقتصرا على صعود شخص للحكم هنا أو هناك. أصبحت أزمة الديمقراطية التمثيلية واضحة فى معاقلها قبل منافسيها من النماذج.

الأعداد السابقة