قراءات أجنبية
2017/07/02
1665
0
67
العدد :
إلى الآن لم تحقق جهود الحكومات الغربية لمواجهة رسائل تنظيم الدولة على الإنترنت إلا نجاحات محدودة، وكثير من الفشل. فقد واجهت الخارجية الأمريكية، على سبيل المثال، فى عام 2014 انتقادات بسبب محاولاتها «الرجعية» وغير الفعالة فى مجابهة رسائل تنظيم الدولة برسائل مضادة، بما فى ذلك حرب غير مثمرة، عبر موقع تويتر مع مؤيدى داعش بخصوص فضيحة سجن أبوغريب فى العراق. وحتى بعد ذلك بثلاث سنوات، لم تتحسن أساليب الإدارة الأمريكية بشكل كبير.